الاتحاد الالماني يغرم بوروسيا دورتموند

14-2-2017 كريستيان الهيبي

الاتحاد الالماني يغرم بوروسيا دورتموند

قرر الاتحاد الالماني لكرة القدم الجمعة معاقبة نادي بوروسيا دورتموند باغلاق موقت للمنصة الجنوبية من مدرجات ملعبه، بعد اعمال العنف التي قام بها مشجعوه بحق انصار لايبزيغ.
ويملك دورتموند حتى الاثنين لاعلان قبوله العقوبة، وفي حال الرفض ستقوم محكمة داخلية في الاتحاد بحسم المسألة.
واوضح الاتحاد الالماني انه فرض على دورتموند ايضا غرامة بقيمة 100 الف يورو وعاقبه باغلاق المنصة الجنوبية الشهيرة المعروفة باسم "الحائط الاصفر" التي تتسع لـ 25 الف متفرج، لمباراة واحدة.
وقال رئيس لجنة الرقابة في الاتحاد انطون ناخراينر: "ثمة خطأ خطير ارتكبه مشجعو دورتموند، وعلى النادي ان يقدم لنا جوابا شافيا".
وادت اعمال العنف التي انتقلت الى خارج الملعب ايضا، الى اصابة اربعة شرطيين وتوقيف 28 شخصا، وهذا الامر نادر الحدوث في كرة القدم الالمانية.
والتقى مسؤولون في دورتموند الخميس نظراءهم في لايبزيغ للاعتذار.

ذكرت شرطة دورتوند ان الهجوم "العنيف جدا" الذي شنه قسم من جمهور بوروسيا دورتموند على مشجعي الفريق الزائر لايبزيغ السبت لم يميز بين رجل او طفل وامرأة.
واعتقلت الشرطة 28 شخصا، واحتشد 81360 مشجعا السبت لمشاهدة دورتموند يفوز على ضيفه لايبزيغ ثاني ترتيب الدوري 1-صفر، الا ان ما حصل خارج ملعب "سيغنال ايدونا بارك" قبيل انطلاق المباراة كان بعيدا عن الروح الرياضية، اذ تعرض مشجعو الفريق الزائر والذين بلغ عددهم زهاء 8500 شخص، لهجوم شرس من قبل نظرائهم.

وقال بيان الشرطة انه "قبيل انطلاق المباراة وفي منطقة ستروبيلاليه (خارج الملعب)، تعرض مشجعو لايبزيغ لوابل من الحجارة والعبوات من مشجعي بوروسيا دورتموند".
ولم يفصح لايبزيغ عن عدد الاصابات في صفوف مشجعيه، الا ان بعض الشهود تحدثوا عن رؤية 10 مسعفين على اقل تقدير يعالجون مشجعي الفريق الزائر.
واستخدمت الشرطة رذاذ الفلفل والهراوات واعتقلت بعض المشجعين بتهم حيازة مواد متفجرة، الاعتداء، الايذاء الجسدي الخطير، تعكير السلم، السلوك المهين ومقاومة الاعتقال.
وتابعت شرطة دورتموند: "بالمجمل، كان ثمة الكثير من العدوانية والعنف من قبل أنصار دورتموند، وكانا موجهين ضد اي شخص يتعرفون اليه كمشجع للايبزيغ، بغض النظر عما اذا كانوا اطفالا صغارا، نساء او عائلات".
وواصلت: "وجراء هذه الاحداث، اصيب اربعة ضباط وكلب شرطة".
واعرب دورتموند عن "اسفه العميق لأعمال الشغب"، وتمنى الشفاء العاجل لمشجعي لايبزيغ المصابين.
ولا يحظى لايبزيغ باعجاب واسع في المانيا، اذ ان معظم متابعي كرة القدم ينظرون اليه على انه انشىء بهدف الترويج لمشروب الطاقة ريد بول، الشركة التي تملك الفريق. ووصل الامر بالمدير التنفيذي لبوروسيا دورتموند هانتس-يواكيم ليصف هذا الموسم لاعبي لايبزيغ بـ"العبوات"، في اشارة الى عبوات مشروب الطاقة.
والارجح ان فاتسكه اصيب بالاحراج بعد خسارة فريقه امام لايبزيغ 1-صفر في ايلول/سبتمبر على ملعب "ريد بول ارينا"، الا ان دورتموند استرد اعتباره على رغم انه ما زال متخلفا عن الوافد الجديد الى دوري الاضواء بفارق 8 نقاط، وعن غريمه بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب بفارق 12 نقطة.
وينظر الى المدير الرياضي رالف رانيك الذي هوجم السبت باليافطات المرفوعة ضده من قبل جماهير دورتموند، على انه صاحب فضل رئيسي في وصول النادي الى ما هو عليه، بعد اربعة اعوام على بدئه العمل معه حينما كان لا يزال في الدرجة الرابعة.
وسبق لرانيك ان اختبر مسارا مشابها لوضع لايبزيغ الحالي، اذ تولى خلال موسم 2008-2009 تدريب هوفنهايم الذي هزم بايرن ميونيخ وتربع على الصدارة فترة، قبل ان ينهي الموسم في المركز السابع.
ويرى رانيك ان السبب الذي يدفع جماهير الفرق الاخرى الى الامتعاض من امثال لايبزيغ هو "انه كلما أتى فريق جديد (الى الدرجة الاولى)، ترى فيه جماهير الفرق المنافسة خصما وعدوا. الامر كان مشابها في هوفنهايم. لم نكن محبوبين في الدرجة الثانية، ثم ازدادت الكراهية عندما صعدنا الى الدرجة الاولى".


Loading the player...

تعليقات القرّاء

استطلاع للرأي

هل ستؤثر المشاكل السياسية داخل إسبانيا، وطلب مقاطعة كتالونيا الاستقلال عن إسبانيا على أداء مشاركة برشلونة في الدوري الاسباني؟
  • نعم
  • كلا
 
>