Chababs | الذهب يعاود ارتفاعه قبل انعقاد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

الذهب يعاود ارتفاعه قبل انعقاد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

Chababs 19-6-2017

الذهب يعاود ارتفاعه قبل انعقاد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

يسهم الانتعاش الذي شهدته العقود الآجلة للمحاصيل الزراعية في الولايات المتحدة في التعويض عن أسبوع آخر من الخسائر الكبيرة التي لحقت بسلع الطاقة. فقد سجل النفط الخام خسائر للأسبوع الثالث على التوالي. بينما عكست المعادن الثمينة بعضاً من المكاسب القوية التي حققتها مؤخراً من خلال عمليات جني الأرباح التي بدأت قبل اجتماع ’اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة‘ المقرر عقده يوم 14 يونيو الجاري. 

وعاد النفط إلى مستوياته التي كان عليها قبل اجتماع دول منظمة أوبك، بحيث انصب تركيز الأسواق على حجم العرض بشكل يفوق التركيز على الأزمات الجيوسياسية الناشئة في منطقة الشرق الأوسط. وارتفعت مخزونات النفط والوقود الأمريكية على نحو مفاجئ إلى أعلى مستوياتها خلال 3 أشهر، في حين واصل إنتاج النفط في نيجيريا وليبيا تحسّنه. وتم اعتبار الأزمة مع دولة قطر حتى الآن ذات تأثير سلبي على الأسعار لكونها تنطوي على مخاطر انخفاض مستويات الالتزام أو انهيار اتفاق خفض الإنتاج الحالي والذي من المفترض أن يستمر حتى شهر مارس المقبل. 

وارتفعت أسعار الذهب والفضة نتيجة لانعدام اليقين حول عدد من المواضيع. ولكن بعد الاجتماع التوافقي الذي عقده ’البنك المركزي الأوروبي‘؛ وخلو شهادة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) من أي مفاجآت تذكر؛ وتعليق أعمال البرلمان في المملكة المتحدة، تحوّل الانتباه إلى جني الأرباح قبل انعقاد اجتماع ’اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة‘ خلال الأسبوع المقبل. 

وباستثناء النحاس، سجل قطاع المعادن الصناعية انخفاضاً في التداولات نتيجةً للوفرة – وفي بعض الأحيان – ارتفاع مستويات العرض. بينما ساهم انتعاش الواردات الصينية من النحاس خلال شهر مايو الماضي، وانخفاض مخزوناته في ’بورصة لندن للمعادن‘ (LME)، والانقطاع المتكرر لإمداداته الواردة من تشيلي (بسبب أحوال الطقس) في صعود تداولات هذه السلعة إلى أعلى مستوياتها حالياً. 

من ناحية أخرى، شهد الموسم الزراعي لهذا العام بداية متعثرة للمزارعين الأمريكيين. فبعد الهطولات المطرية ذات الغزارة الشديدة خلال مرحلة الزراعة، تحوّل الطقس نحو الجفاف والحرارة المرتفعة التي من شأنها أن تتلف المحاصيل خلال مرحلة نموها الحالية. بينما تُعزى بعض عمليات الشراء التي تمت مؤخراً إلى تغطية المراكز المالية قصيرة الأجل من قبل الصناديق التي تستحوذ على صافٍ قياسي للمراكز المالية قصيرة الأمد قبل أن تطرأ التطورات الأخيرة المتعلقة بالطقس. ويمكن لتحسن التوقعات الخاصة بالطقس خلال الأسبوع المقبل أن توقف زخم الاتجاه التصاعدي للقطاع، ولكن من شأنها أيضاً أن تسلط الضوء على مخاطر تقلبات الأسعار خلال مرحلة نمو المحاصيل ذات الأهمية العالية.

وبعد تسجيله ارتفاعاً بلغت نسبته 7% تقريباً لشهر كامل، اتخذ الذهب اتجاهاً هبوطياً يقترب من المستوى الذي وصل إليه في عام 2011، لتعاود أسعاره بعد ذلك ارتفاعها خلال شهر أبريل وتبلغ 1,296 دولاراً أمريكياً للأونصة. وتلقت أسعار الذهب والفضة دفعة قوية قبل صدور الدفعة الثلاثية من المخاطر المحتملة في يوم الخميس. ولكن فشلت نتائج اجتماع ’البنك المركزي الأوروبي‘ وشهادة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) وتعليق أعمال البرلمان البريطاني في زعزعة مكانة الذهب، وتحوّل التركيز بدلاً من ذلك إلى جني الأرباح – ويُضاف إلى ذلك كله إمكانية ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية في يوم 14 يونيو. 


Loading the player...

تعليقات القرّاء

استطلاع للرأي

أي من شركات الهواتف الذكيّة التالية تفضل؟
  • نوكيا
  • آيفون
  • سامسونج
  • بلاكبيري
 
>